تخريد السفن والجانب الانساني المظلم

القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

تخريد السفن والجانب الانساني المظلم

صناعة تخريد السفن وحتى عام 1960 كانت تختص بها الدول الصناعية الكبرى خاصة الولايات المتحدة الامريكية واليابان وبريطانيا وألمانيا، بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ووجود الكثير من السفن المتهالكة بدأت تتجه السفن المراد تخريدها إلى ميناء "Kaohsiung" بجنوب تايوان، وبدأ العمل في "Kaohsiung" عام 1960 علي تخريد السفن وظلت " Kaohsiung"مسيطرة على صناعة تخريد السفن حتى عام 1980 وبعد الانفجار الذي حدث في ساحات التخريد الذي ادي الي مقتل 14 عامل تم وقف العمل بترسانة "Kaohsiung" لتطويرها.
تقطيع السفن بالهند
تخريد السفن




 صناعة تخريد السفن في باكستان

 في أواخر سبعينات القرن الماضي أدركت الحكومة الباكستانية اهمية صناعة تخريد السفن كمصدر للدخل وتشغيل العمالة  وبدأت بسن القوانين والتسهيلات لجذب السفن وبدأت" Gadani" بالعمل علي تخريد السفن.

الهند لم تنتظر كثيرا حتي تقوم بالدخول في تلك الصناعةففي عام 1983 بدأت "Alang" بالهند بتخريد السفن  بنفس تقنيات "Gadani"، وفي هذه الاثناء تم البدء في بنجلادش العمل على تخريد السفن وبدأ ملاك السفن إرسال سفنهم لتلك الشواطئ لتحقيق أقصى ربح حيث انهم لا يلتزمون بمعايير الصحة والسلامة البيئية العالمية. 

الوفيات الناجمة

طبقا لاحصائيات  "SHIP BREAKING Platform" انه في الربع الثاني لعام 2019 تم تخريد 193 سفينة، تم بيع 146 سفينة لشواطئ الخردة في جنوب آسيا حيث ظروف العمل السيئة والأضرار التي تسببها للبيئة كبيرة وسجلت مصادر المنصة أنه بين شهري أبريل ويونيو  حدثت ثلاث حوادث اودت بحياة خمس أشخاص على شاطئ شيتاغونغ ببنغلاديش مما رفع إجمالي القتلى لهذا العام إلى ثمانية أشخاص وقد تم تخريد60 سفينة في بنجلادش و 67 سفينة في الهند و9 سفن في باكستان.

منظمة Ship breaking Platform

  منظمة غير حكومية تم إنشاؤها عام 2005 وهي عبارة عن تحالف لمنظمات حقوق الإنسان والعمال وسلامة البيئة لمنع تلوث البحار أثناء تخريد السفن المتهالكة والسامة على الشواطئ أثناء المد والجزر.
طبقا لإحصائيات المنظمة فأنه منذ عام 2009 تم تشحيط 6250 سفينة أدت إلى وفاة 387 شخص وإصابة 250  شخص نتيجة الحوادث المختلفة التي تنتج لعدم وجود وسائل السلامة الكافية، حيث تقوم كلا من الهند وباكستان وبنجلاديش بتخريد السفن على الشواطئ مستفيدة من عملية المد والجزر وليس في ترسانات متخصصة تطبق  المعايير العالمية للسلامة والحفاظ على البيئة.



 اصعب الكوارث الإنسانية


ففي يناير لعام 2017 أدى الحريق الذي نشب في ناقلة الغاز" GAS FOUNDATION" أثناء تخريدها في "Gadani" إلى وفاة خمسة أشخاص وعدد غير معلوم من الاصابات، حدث ذلك بعد الحادثة الكارثية بثلاث شهور حيث أدى الانفجار الذي حدث في نوفمبر لعام 2016  وفاة 27 عامل واصابة 58 عامل واربع عمال مفقودين نتيجة لانفجارة ناقلة بترول في "Gadani" أثناء تخريدها  وبعد الكارثة قامت الحكومة الباكستانية بإيقاف العمل والتحقيق مع بعض من المسؤلين ولكن سرعان ماعاد العمل مجددا في "Gadani" .


 دور منظمة Shipbreaking Platform

تعمل المنظمة جاهدة على الدعوة لتخريد السفن بطريقة آمنة واتخاذ كافة المعدات الحديثة للتخريد  ورفع الوعي العام بانتهاكات حقوق الانسان وتلوث البيئة نتيجة تخريد السفن وإبعاد السفن عن تلك الشواطئ.

هل اعجبك الموضوع :
author-img
ربان اعالي بحار

تعليقات