القائمة الرئيسية

الصفحات

هل ستنجح المرأه في عملها علي متن السفن التجاريه؟

حياة  مليئة بالمشقة والغموض والاثاره وانتظار المجهول البعد والفراق وقسوة المعيشة ينحني لها أشد الرجال آلا وهي حياة البحر عندما تبحر سفينتك  لا تري سوي مياه زرقاء حولك ولاتعلم ماذا تخبئ لك في طياتها.

الاكادمية البجرية للبنات



بداية عمل المرأة على السفن



قديما كان طاقم السفن دائما من الرجال ولكن بمرور الوقت  بدأت النساء الغربيات إلى اقتحام ذلك المجال الى ان وصلت الى رتبة كابتن سفينة حيث كانت الروسية آنا ايفانوفا(Anna Ivanovna Shchetinina) المولودة عام 1908 في Okeanskaya Station القريبة من Vladivostok  أول امرأة تعمل كابتن سفن أعالي البحار حيث التحقت آنا  إيفانوفنا بالمدرسة البحرية ب Vladivostok في عامها ال17 وبعد التخرج بدأت بالعمل كبحري مبتدأ على متن السفن التجارية وفي عامها ال24 حصلت على رخصة العمل كملاح على متن السفن وفي عامها الـ 27  أصبحت اول امراه تعمل كابتن على متن سفن أعالي البحار وقد بدأت أول رحلة لها كابتن عام 1935 كأصغر امرأة تكون قائدة للسفينة  Chavycha و كانت رحلة السفينة بدأت من ميناء هامبورغ حيث تسلمت آنا مهامها إلى روسيا بالشرق الأقصى مرورا ب اوربا وافريقيا واسيا. 


في الوطن العربي

ولكن ما حالنا نحن في المنطقة العربية في الواقع لم نرى نساء تعمل على متن السفن العربية سوي سفن الركاب وكان عملها عبارة عن ممرضه تساعد الطبيب الموجود على متن السفينة وكان ذلك مقبول لطبيعة عمل هذه السفن فجميع الباحه معتادون على رؤيا النساء والرجال يبحرون معهم  انها أشبه بمجتمع صغير فكان من المألوف أن تري سيدة من ضمن طاقم السفينة ولكن عندما نتحدث عن سفن البضائع فالوضع مختلف من حيث طبيعة العمل وطبيعة الطاقم الموجود على متن هذه السفن فهل تستطيع المرأة العربية التأقلم في مجتمع واشخاص كذلك؟

دراسة الطالبات بالأكاديمية البحرية

لقد بدأت الاكادمية البحرية بالاسكندرية منذ فترة ليست بالبعيدة بقبول الطالبات في قسمي الملاحة البحرية والهندسة البحرية وبدأنا نرى خريجات من هذه الاقسام ولكن إلى الآن لم يبحر أي من هؤلاء الطالبات على متن سفن البضائع  لانعلم ماذا سيحدث معهن في المستقبل هل سيبحرن على متن سفن البضائع وينجحون.


في الحقيقه لا اعلم  هذا متروك لهن ولكن هذه المرة لن تكون ممرضة إنما قائد السفينة.


ننتظر منكم ارائكم حول ذلك الأمر.



هل اعجبك الموضوع :
author-img
ربان اعالي بحار

تعليقات