القائمة الرئيسية

الصفحات

نشأة أندية الحماية والتعويض P & I CLUBS

قبل القرن التاسع عشر كانت السفن الشراعية يتم تأمينها بواسطة شركات التأمين وكانت فرص  التصادم بين السفن قليلة ولكن مع ظهور السفن البخارية  زادت فرص التصادم بين السفن  وبدأ وجود  مطالبات بالمسؤولية  من طرف  ثالث وهو الشخص المتضرر من وقوع التصادم وأصبح على شركات التأمين دفع تعويض للسفينة المتضررة التي تسبب في ضررها السفينة المؤمن عليها. وزادت أيضا المطالبات بالمسؤولية  من قبل طاقم السفينة المتضرر وقد تم سن القوانين وجعل الأمر سهلا بالنسبة للطواقم ومن يعولهم على المطالبة وتزايدت المشكلة سريعا مع زيادة حركة المسافرين الى امريكا واستراليا وزياده حركة الهجرة.


التامين البحري


ظهور بند التصادم


ففي عام  1836 في قضية السفينة De Vaux v. Salvador  أقرت المحكمة بان البند الخاص بالتصادم  لايغطي التلف الناجم عن التصادم  في وثيقة التأمين وقدم بسرعة المؤمنون بندا يمكنهم بموجبه تعويض المؤمن له عن ثلاث ارباع مسؤوليته تجاه مالك السفينة الأخرى ويعرف باسم (Running down clause)  ولايزال ذلك البند إلى الآن.


نشأة أندية الحماية



ادي التعرض المتزايد للمسؤولية الذي نتج عن تطبيق قوانين الحوادث المميتة عام 1846 وما تلاه من قوانين الي قلق كبير لملاك السفن  وادي ذلك الي الدفع بتاسيس أول نادي للحماية المتبادلة (جمعية اصحاب السفن المشتركة) ويعرف اسمها الآن (Britannia Steam Ship Insurance Association Limited) وهي كانت نسل أحد أندية البدن المبكرة. ومع ذلك فكانت قواعد الجمعية لا توفر سوى تغطية محدودة للمخاطر وهي مسؤولية المالك عن مطالبات الوفاة والإصابات الشخصية  والتزام التصادم الذي لم تدفعه شركات التأمين المقدر بربع مسؤولية المالك في التصادم.


نشأة أندية التعويض


حتى عام 1870 كان يمكن لمالكي السفن استخدام الاستثناءات الخاصة بهم لتجنب  المطالبات المتعلقة بالبضائع حتى غرق السفينة  WESTERN HOPE  ادى الى اعادة النظر في هذه البنود وتم اعتبار أصحاب السفن مسؤلين مسؤليه كامله عن فقد البضائع  ومع زيادة قيمة البضائع ورغبة مالكي البضائع في استرداد قيمة بضائعهم وتحميل ملاك السفن فيما تسببو فيه من خسائر تم انشاء عام 1874 أول نادي للتعويض من أجل توفير غطاء تأميني للمسؤولية عن الفقد أو تلف البضائع   عرف فيما بعد ببند مخاطر التعويض.

ظهور أندية الحماية  والتعويض P &I  CLUBS


وبدات اندية الحماية بتغيير القواعد الخاصة بها واضافت بند  مخاطر التعويض ومنذ ذلك اليوم اصبح اسمها أندية الحماية والتعويض التي لازالت مستمره  الي يومنا وفي بداية القرن العشرين اتسع نطاق التغطية التي توفرها اندية الحماية والتعويض استجابة للحاجة المتزايدة من قبل اعضائها الحصول على تغطية تأمينية  تجاه أطراف ثالثة .


هل اعجبك الموضوع :
author-img
ربان اعالي بحار

تعليقات